“يلوا”.. من أجمل مدن السياحة في تركيا وأكثرها جذبا للسياح

Yalova يلوا

تعتبر مدينة “يلوا” شمال غربي تركيا من أهم المدن السياحية في تركيا، إضافة إلى أنها باتت من المدن التي تحظى باهتمام من الحكومة التركية.

وتمتاز “يلوا” بالكثير من الميزات التي جعلتها في مصاف المدن السياحية، نظرًا لموقعها الاستراتيجي، ومناخها المميز صيفًا وشتاءً، إضافة إلى طبيعتها الساحرة والمناظر الطبيعية اللافتة للانتباه، الأمر الذي جعلها على قائمة السياح الراغبين في السياحة في تركيا.

أين تقع “يلوا”؟

من أهم ما يجعل مدينة “يلوا” على درجة عالية من الأهمية سياحيًا واستثماريًا، هو قربها من مدينة إسطنبول، إذ تبعد عنها نحو 170 كم، إضافة لقربها من ولاية بورصا التي تبعد عنها نحو 65 كم، وإلى الشرق منها تقع ولاية كوجالي، كما أنها تبعد نحو 100 كم عن صبانجا، يضاف إلى ذلك إطلالتها الفريدة على بحر مرمرة، ويمكن الوصول إليها عن طريق البحر في رحلة تستغرق نحو ساعة ونصف تقريبًا، كما يمكن زيارتها باستخدام السيارة أو الباص.

ولا بدّ من لفت الانتباه إلى أن السفن والعبارات البحرية تنطلق منها وإليها من مناطق: يني كابي وكاباتاش وامينونو وبوسطنجي، ومن أجل ذلك تكثر فيها المنتجعات والشواطىء.

ونظراً لقربها من إسطنبول فإن “يلوا” يطلق عليها لقب “حديقة إسطنبول”، ومن أجل ذلك تعتبر من أفضل الأماكن التي يبحث عنها ويريدها جميع السياح من مختلف الأقطار العربية وحتى من الدول الغربية والأوروبية، بشكل مستمر في العديد من الأوقات المختلفة طوال العام.

تاريخ “يلوا”

يعود تاريخ مدينة “يلوا” إلى حوالي خمسة آلاف عام من الآن؛ أي إلى الألف الثالث قبل الميلاد، حيث احتلها الحثيون عام 200 قبل الميلاد، تلاهم الفرنجة ثم الكيمرللار ثم البثيين ثم العهد الروماني فالبيزنطي، فالعثماني في عام 1303ميلادي، وارتبطت بمدينة إسطنبول عام 1930 بإيعاز من مؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك.

أهم الأماكن السياحية في “يلوا”

يقصد “يلوا” بشكل سنوي عدد كبير جدًا من السياح والزوار من مختلف أنحاء العالم، وذلك لكثرة اماكن السياحة فيها ووجود العديد من الأماكن الترفيهية وأماكن الإقامة المناسبة، يضاف إلى أنها تعتبر من الأماكن المميز لمن يريدون الاسترخاء ويبحثون عن الهدوء، ومن أبرز تلك الأماكن السياحية:

yalova يلوا عمران ترك

منطقة شنارجك

: أحد أهم المصايف في تركيا ووجهة السياح في فصل الصيف، وتمتاز بطبيعتها الخلابة ومعالمها السياحية المميزة، وتتميز بمياهها النظيفة ومناطقها الريفية، وأماكنها الأثرية والتاريخية، كما تقع فيها هضبة دلمجة، وبحيرة ديبسيزجول، كما تضم أيضا المنطقة شواطئ “تشينارجيك” الجميلة والتي يتوجه إليها العديد من أهالي المنطقة وحتى السياح مع عائلاتهم، بالإضافة إلى أن تلك المنطقة يطلق عليها اسم والتي يطلق عليها اسم “لؤلؤة مرمرة”، والتي تبعد عن ولاية إسطنبول وولاية بورصة وولاية كوجالي نحو ساعة واحدة فقط.

الحمامات المعدنية

تتميز حمامات مدينة يلوا على مستوى العالم بكونها مركزاً للاستشفاء من الأمراض، ومن أشهرها: حمامات مقاطعة ترمال؛ مثل: حمام الرصاص، وحمام المرصوصة، وحمام السلطان، وحمام والدة السلطان، وحمامات أرموتلو.

شلالات صودشان

من المعالم السياحية الهامة في يلوا، إذ تعتبر مقصدًا هامًا يتوجه إليه السياح، وتمتاز بقربها من مدينة “يلوا” كونها لا تبعد سوى مسافة 9 كم تقريبًا، ويمكن لعشاق الطبيعة ممارسة العديد من الأنشطة الترفيهية بالقرب من الشلالات التي تشكل مع الطبيعة الخلابة لوحة ولا أجمل.

شلال تشويقية

من أجملأماكن السياحة في يلوا والذي يقصده عدد كبير من السياح سنوياً نظراً لجماله الطبيعي الساحر، وتبعد نحو 29 كم عن مركز مدينة يالوا.

قرية ترمال

تُوصف أنها من أجمل الأماكن القريبة من مدينة يلوا،وجهة سياحية هامة لكثير من السياح، تبعد نحو 12 كم عن مركز مدينة  يلوا، وتشتهر بحماماتها الأثرية ذات الينابيع الحارة التي تتراوح درجة حرارة المياه المعدنية فيها بين 55 إلى 65 درجة مئوية.

قرية جوق شيدرا

تبعد نحو 12 كم عن قرية ترمال القريبة من مدينة يلوا، تمتاز بأجوائها الريفية البسيطة والجميلة والهادئة بنفس الوقت.

متحف قصر كمال أتاتورك

يعود تاريخ بنائه إلى أواخر عشرينات القرن الماضي، وهو نمط معماري يمثل بداية إعلان الجمهورية التركية.

القصر المتحرك

يعود تاريخه إلى عام 1929، ويتكون من طابقين خشبيين، ويستخدم الآن كمعهد خاص بتطوير النباتات الحقلية، واشتُق اسمه من حادثة زيارة كمال أتاتورك إلى المكان، حيث رأى عاملاً يقص الأغصان القريبة من القصر لحماية الجدران الخشبية، فأمر أتاتورك بتحريك المبنى بدلاً من قص الأغصان.

قصر تيرمال أتاتورك

يعود تاريخه إلى نفس الفترة، ويتميز بمياهه الصحية، وطبيعته الخضراء المبهرة.

مجمع هرسك زاده أحمد باشا

وهو مبنى مكون من مسجد، وحمام، وخزان مياه، وقنوات، يعود تاريخه إلى القرن السادس عشر الميلادي.

الكنيسة السوداء

بنيت منذ العصر الروماني حيث الديانة الوثنية؛ أي أنها لم تكن كنيسة، بل كانت مستودعاً للمياه، ثم تحولت إلى مكان للعبادة إبان الفترة البيزنطية.

مصيف إيريكلي

يقع على أطراف ولاية يالوفا بالقرب من شلال صودوشان بارتفاع 600 متر عن سطح البحر.

مشتل كاراكا

ﯾﻘﻊﻋﻠﻰ اﻟﻄﺮﯾﻖ اﻟﻤﺆدي إﻟﻰ قرية ﺘﺮﻣﺎل القريبة من مدينة يلوا، وھﻮ واﺣﺪ ﻣﻦ ﺣﺪاﺋﻖ اﻷﺷﺠﺎر اﻷھﻢ ﻓﻲ ﺗﺮﻛﯿﺎ.

حديقة باريش

ﺣﺪﯾﻘﺔ ﺑﺎرﯾﺶ وھﻲ ﺣﺪﯾﻘﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﺣﻞ وﺗﺴﻤﻰ ﺑﻤﺴﺮح اﻟﮭﻮاء اﻟﻄﻠﻖ ﻹﻗﺎﻣﺔ اﻟﻨﺸﺎطﺎت واﻟﻔﻌﺎﻟﯿﺎت ﻓﻲ ﺗﻠﻚ اﻟﺤﺪﯾﻘﺔ.

ألتن أوفا يلوا

من أهم المناطق لعشاق الآثار التاريخية، إذ تضم الكثير من المعالم الأثرية الهامة.

يلوا Yalova

لماذا تعتبر “يلوا” منطقة مناسبة للإقامة فيها؟

تتوفر في مدينة “يلوا” كل المقومات والعوامل التي تجعلك تفكر في الإقامة والاستقرار فيها، بداية بسبب موقعها الحيوي والإستراتيجي في تركيا بالقرب من المدن المهمة وعلى رأسها إسطنبول، وتوفر الخدمات التعليمية المميزة ووجود جامعة يالوا، إضافة إلى جمال المدينة الخلاب وإطلالتها البحرية، وانخفاض تكلفة المعيشة فيها مقارنة بمدينة إسطنبول، كما أنها تعتبر أكثر هدوءًا مقارنة بباقي المدن وخاصة إسطنبول، لكنها في الوقت ذاته باتت منطقة حيوية ومشجعة للاستثمار وخاصة في القطاع العقاري بشهادة شركة “عمران ترك” التي تعتبر من أهم الشركات العاملة في هذه القطاع والتي تتخذ من مدينة “يلوا” مقرًا لها، وفي كل مرّة تؤكد “عمران ترك” أن مدينة “يلوا” ننيح للمستثمرين فرصًا واعدة وهامة في مجال الاستثمار نظرًا للإقبال الملحوظ من المستثمرين العرب والأجانب إلى تلك المنطقة.

وفي السياق ذاته، تمتاز “يلوا” بخدماتها الصحية التي توفرها لقاطنيها إضافة إلى أنها مركز للسياحة العلاجية في تركيا، فضلًا عن وجود العديد من المراكز والمشافي ومنها: مستشفى يالوا الحكومية، ومستشفى يالوا الخاصة، ومستشفى أتاكنت الخاصة، ومستشفى يالوا الحكومية الجديدة، ومستشفى أكتيف للتأهيل الوظيفي وإعادة الحركة.

وتشتهر يلو بخدماتها التعليمية، ومن أبرز المعالم التعليمية “جامعة يلوا” التي ستصبح ثاني أكبر جامعة في تركيا، وذلك لاعتمادها على طرق تعليمية عصرية حديثة، كما تحتوي الجامعة على مكتبة كبيرة غنية بالكتب المعرفية والأدبية والعديد من المجالات الهامة، بجانب العديد من المختبرات والملاعب الرياضية، إضافة إلى أن لغة التدريس هي التركية والإنكليزية.

ومما زاد في أهمية ولاية يلوا، إطلالتها الفريدة على بحر مرمرة، يضاف إلى ذلك وجود عدد من المنازل الفخمة أو “الفيلات” التي تتمركز على الشريط الساحلي للولاية، إذ تتباين أسعار العقارات في يلوا وفقا لقربها من بحر مرمرة أو قربها من المنتجعات السياحية والمتنزهات والغابات الخضراء، إذ تبدأ من 35 ألف دولار وتنتهي بما يقارب أكثر من 500 ألف دولار.

وإضافة إلى كل تلك الميزات التي تتمتع بها الولاية، فإن الحكومة التركية أولتها اهتماما متزايدا على صعيد دعم المشاريع العقارية والاقتصادية فيها، من أجل جذب المزيد من المستثمرين ورحال الأعمال للانطلاق في مشاريع استثمارية ضخمة فيها، بعد منحهم المزيد من التسهيلات من أجل ذلك.

“عمران ترك” ومدينة “يلوا”

منذ تأسيسها عام 2016، رفعت شركة “عمران ترك” في مدينة “يلوا”، شعار “الاستثمار الناجح في جنة الأرض”، لتكون البداية مع مشاريع ناجحة لفتت أنظار المستثمرين ورجال الأعمال من مختلف الأقطار العربية.

واستطاعت “عمران ترك” أن تترك بصمتها لدى المجتمع التركي خلال فترة وجيزة من انطلاقتها، وهذا ما أشاد به والي ولاية “يلوا” معمر إيرول، الذي قال إنه “لن يندم المستثمرين على الاستثمار في شنارجك، وسيتم جني الثمار في النهاية، وسيكون العائد جيد ومتميز على يلوا”.

وتحرص شركة “عمران ترك” على اختيار مشاريعها السكنية بالقرب من المرافق الخدمية والصحية وحتى السياحية، والتي توفر لساكنيها وزوارها كل ما يحتاجون إليه من خدمات.

Compare listings

قارن
بحث
Price Range From To