ما مستقبل أسعار العقارات في تركيا للعام 2023؟

increase-number-tourists-Yalova

شهد سوق العقارات في تركيا انتعاشاً ملحوظاً خلال العامين الماضيين (2021، 2022)، الأمر الذي يشير إلى استمرار انتعاشه للعام القادم 2023، نتيجة لعوامل عدة.

ومن أبرز تلك العوامل التي تؤكد أن أسعار العقارات في تركيا إلى ارتفاع في العام 2023، هو الاهتمام الحكومي التركي بقطاع العقارات، ومنح المستثمرين الكثير من التسهيلات.

ومن الأسباب التي تؤكد انتعاش قطاع العقارات في العام القادم، هو رغبة المستثمرين وبخاصة الخليجيين وعلى رأسهم السعوديين، ضخ استثماراتهم في قطاعات مختلفة ومن بينها قطاع العقارات، الأمر الذي سيجعل أسعار العقارات ترتفع بوتيرة متسارعة.

وفي مقارنة لأسعار العقارات في تركيا مع أسعارها في الدول الأوروبية على وجه الخصوص، نجد أنها الأسعار لا تقارن ما يجعل الإقبال كبيراً من قبل المستثمرين من مختلف الجنسيات لتملك عقار في تركيا، وهذا الأمر ما يزال مستمراً ويزداد الإقبال على تملك عقارات في تركيا يوماً بعد ما ينبئ باستمرار انتعاش سوق العقارات للعام 2023 القادم.

كما أن خطة الدولة التركية لعام 2023، كان من أهم العوامل التي أدت إلى ارتفاع سعر العقار في تركيا والعقارات عموماً، يشمل ذلك بدء إنشاء مشروعات استثمارية معمارية وسكنية كبيرة جدا وفي مختلف المدن التركية، والتي تعد مشاريع عالمية.

وما تزال بعض بعض العوامل الجاذبة مثل الحصول على الجنسية اتركية عن طريق شراء عقار في تركيا، جعلت التنافس بين المستثمرين الأجانب على شراء العقارات التركية يزداد، مما ينبئ برفع أسعار العقارات في تركيا عام 2023.

ومن الأمور التي تؤكد أن العقارات في تركيا إلى ارتفاع خاصة في العام 2023، هو أن العام 2023 يصادف الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية التركية 1923، ومن أجل ذلك تعمل الحكومة التركية منذ مطلع الألفية الثالثة على عشرات المشاريع الحيوية التي تمضي في طريقها لتكون جاهزة في العام المُقبل منها ما بات جاهزاً بالفعل ومنها سيكتمل في الأشهر المقبلة.

ولو عدنا بالذاكرة إلى الوراء قليلا، نجد أن العام الماضي 2021 شهد ارتفاعات أسعار العقارات بشكل ملحوظ، فكان الأمر مؤشراً عما ستؤول إليه أسعار العقارات في العام الجاري 2022، فمن يريد تحقيق أعلى عائد استثماري عليه المسارعة للاستثمار في العام 2023 لأن القيمة الاستثمارية للعقارات التركية ستحقق مجدها في هذا العام، حسب مهتمين بقطاع العقارات في تركيا.

وتدل جميع المؤشرات إلى أن أسعار العقارات التركية في طريقها للارتفاع، والسبب عودة العلاقات التركية الخليجية لمسارها الصحيح، حيث يتوقع عودة الإماراتيين والسعوديين إلى قائمة أكثر الجنسيات الأجنبية تملكاً للعقارات التركية، علماً أن السعودية جاءت في المرتبة الثانية عام 2017 في القائمة المذكورة.

ويرى مراقبون أن خطة 2023 التركية، عملت على زيادة العروض العقارية، في تهيأة واضحة للسوق العقاري بعد أن ازداد التوقّعات بتوسعة حجم الطلب على العقارات في تركيا في الآونة اللاحقة، كما أنّ الخطة عملت على تضاعف أسعار العقارات في تركيا، خصوصًا تلك العقارات الواقعة ضمن المناطق الّتي تشهد تنفيذًا لمشاريع البنية التحتية مثل قناة إسطنبول المائية الجديدة أو مطار إسطنبول الجديد.

ولا يمكن تجاهل العوامل الاقتصادية لكونها تؤثر بشكل كبير جداً في أسعار العقارات في تركيا، وذلك لأن العوامل الاقتصادية ترتبط ارتباطا مباشرا مع الأسعار في تركيا بشكل عام وليس فقط العقارات، ولكن بالنسبة للعقارات فإن الاقتصاد القوي الذي تتمتع به  تركيا يساهم في رفع مستوى العقارات وتطويرها من خلال المشاريع الحديثة.


كما لا يمكن الاستهانة بالعوامل السياحية، والتي تتعلق بميزات تركيا السياحية والمناطق السياحية والمعالم التاريخية فيها، والتي تؤدي إلى استقطاب فئة كبيرة من السياح إلى تركيا وبالتالي تؤثر على مجال الاستثمار العقاري في تركيا.

ويمكن ذكر أسباب أخرى تؤكد ارتفاع أسعار العقارات في 2023، ومنها: ارتفاع تكاليف البناء لأن المواد الخام مستوردة من خارج تركيا، وتذبذب قيمة الليرة التركية أمام العملات الأجنبية، والتطور والفخامة التي تشهده المشاريع العقارية في تركيا، والكثافة السكانية العالية، والتوافد الأجنبي إلى تركيا من مختلف دول العالم بغرض السياحة والدراسة وتلقي العلاج وإيجاد فرص العمل.

الجدير ذكره، أن هناك ميزات أخرى تساهم في زسادة أسعار العقارات في تركيا، ومنها الموقع الجغرافي للمدينة التي ينوي المستثمر استثمار أمواله فيها، وإطلالة العقار، وقرب العقار من المنشآت الخدمية والطبية والتعليمية، وهذه الميزات جميعها متوفرة في المجمعات السكنية والمشاريع المعمارية لشركة “عمران ترك” ومقرها في مدينة “يلوا” التركية، حيث تمتاز هذه المشاريع بشققها النموذجية وبديكوراتها الذكية التي تلامس جميع الأذواق ومن مختلف الجنسيات.

Compare listings

قارن