قطاع العقارات في تركيا والاستثمار فيه.. أبرز الأسئلة والأجوبة

يواصل قطاع العقارات في تركيا انتعاشه يوما بعد يوم، محققاً وبالأرقام نتائج ملحوظة، الأمر الذي بات يشجع المستثمرين أكثر على الدخول في هذا المجال واستثمار أموالهم فيه نظراً للكثير من الفوائد التي سوف يحصلون عليها.

ومن أجل الحصول على استثمار آمن ومضمون من خلال شراء عقار في تركيا، لا بد من الإجابة على عدد من الأسئلة التي تتبادر إلى أذهان كثير من الراغبين بشراء شقة في تركيا، أو الحصول على الجنسية التركية بناء على تملك عقار في تركيا، أو حتى الحصول على الإقامة العقارية وغيرها من الأمور الأخرى المرتبطة بشراء عقار في تركيا.

-لماذا اختار تركيا كمكان لاستثمار أموالي وخاصة في قطاع العقارات؟

من المعلوم للجميع أن تركيا باتت وجهة كثير من رجال المال والأعمال والمستثمرين، ليس فقط في قطاع العقارات بل في مجالات أخرى، وما يشجعهم على ذلك هو التسهيلات التي تقدمها الحكومة التركية لهم، والأهم هو أسعار صرف الليرة التركية مقابل العملات الصعبة، والتي تعتبر من أهم العوامل التي تشجع على الاستثمار.

ولا يمكن تجاهل سوق العقارات وإقبال المستثمرين عليه ومن كل الجنسيات وبخاصة الخليجية، سواء شراء العقار الجاهز او قيد الانشاء في تركيا والاستثمار فيها، وما يشجعهم على كل ذلك هو الطراز المعماري المميز للمشاريع السكنية، إضافة إلى الموقع الاستراتيجي، وأيضاً البنية التحتية والخدمية لمختلف المناطق التي تتوزع فيها العقارات ومنها المناطق السياحية وعلى رأسها مدن مميزة سياحياً كمدن “يلوا، إسطنبول، بورصا، أنطاليا.. وغيرها”.


-ما هي أبرز المدن التي يُنصح بدخول قطاع الاستثمار العقاري فيها؟

هناك الكثير من المناطق والمدن، ولكل منها ميزات وفوائد إيجابية، وتعتبر مدينة إسطنبول من المدن المفضلة لكثير من المستثمرين بسبب أنها مدينة كبيرة وفيها الكثير من الفرص الاستثمارية في قطاع العقارات وغيره.

لكن في المقابل، هناك مدن أخرى مثل مدينة “يلوا” التركية على سبيل المثال، والتي تتمتع بموقع استراتيجي هام نظراً لقربها من إسطنبول، إضافة إلى موقعها المطل على بحر مرمرة، واحتوائها على الكثير من المعالم السياحية والتاريخية المميزة، والمجمعات السكنية المميزة التي تتألف من شقق نموذجية تلائم كل الأذواق.

وهنا تجدر الإشارة إلى المشاريع التي تعمل عليها شركة “عمران ترك ” ومقرها مدينة “يلوا” التركية، والتي تم عرض نماذج عنها خلال معرض “موصياد إكسبو 2022” والذي نظمته جمعية رجال الأعمال الأتراك المستقلين “موصياد.

– ما أبرز فوائد شراء العقارات في “يلوا” التركية؟

كثيرة هي الفوائد والامتيازات التي سيحصل عليها المستثمر أو أي شخص آخر يرغب بتملك عقار في مدينة “يلوا” التركية، خاصة وأن “يلوا” التركية باتت وجهة سياحية واستثمارية هامة بالنسبة لكثيرين.

ومن فوائد شراء العقار في “يلوا” التركية، هو أن المستثمر القادم من خارج تركيا بإمكانه شراء وحدة سكنية فخمة وبمواصفات عالية من أثاث فخم وإكساء رخامي وديكورات فاخرة ومواقف سيارات وتقنيات حديثة وخدمات اجتماعية فاخرة.

كما أن المدينة تُقدم للراغبين في الإقامة والاستقرار فيها ميزة نسبية عندما يتعلق الأمر بالعيش المريح وبميزانية تتناسب مع دخل الجميع.

-هل يمكن الاستثمار العقاري طويل الأجل في يلوا  التركية؟

بالتاكيد يمكن ذلك ، بسبب التسهيلات المالية الكثيرة تجعل المستثمر يختار الخيار التمويلي الأنسب لوضعه والذي سيوفر له الحصول على أفضل خيار عقاري مناسب له وبتسهيلات بسيطة وأمنة في المجال العقاري، كما أن العقار في “يلوا” التركية يوفر للمستثمرين دخل إيجار على مدار العام.

-هناك من يقول إن للعقار في “يلوا” قيمة ممتازة مقابل المال، ما معنى ذلك؟

هذا الأمر لا ينكره أحد، ولكن القيمة لا تتعلق فقط بممتلكاتها، لكن يرجع الفضل كذلك لمناخها المثالي لأولئك الذين يبحثون عن حياة هادئة وصحية، مع موقعها القريب من إسطنبول، إضافة إلى خطوط النقل الممتازة حيث تتوفر فيها شبكة مواصلات حديثة ومتطورة وبالتالي أصبح يمكن التنقل من مكان إلى آخر بسهولة، يضاف إلى ذلك ينابيعها الحارة، الأمر الذي يجعل من تملك العقار في يلوا أمراً يفضله مستثمرو العقارات العرب والأجانب أيضاً، ومن أجل ذلم باتت تلقى إقبالا شديدا من المستثمرين العرب، نظرا لموقعها المطل على البحر وعلى المساحات الخضراء فيها.

-هل يمكن أن أشتري عقارا في تركيا عموما و”يلوا” خصوصا عن طريق الأونلاين؟

القانون التركي يسمح للأجانب بشراء عقارات داخل تركيا عن بعد، ودون الحاجة إلى الحضور شخصياً، عن طريق إجراءات نظامية مكفولة الجانب، حيث وثق معهد الإحصاء التركي شراء أكثر من 100 ألف منزل في تركيا عن طريق النت خلال شهر ونصف فقط بعد إقرار قانون “الطابو عبر الانترنت” عام 2020، وتم إنجاز أكثر من 351 ألف معاملة عقارية خلال المدة المذكورة ،كما كان للأجانب في تركيا نصيب من المبيعات العقارية “أونلاين” بحوالي 100 مليون دولار أمريكي.

-كيف يمكن التعامل مع شركة موثوقة للبدء بعملية تملك عقار في تركيا؟


يعتبر هذا السؤال من أهم الأسئلة لكثيرين، خاصة وأن هناك الكثير من الشركات التي تعمل في هذا المجال ما يجعل المستثمر أو من يرغب بشراء شقة في تركيا يقع في حيرة من أمره.

ولكن، رغم ذلك بإمكان الوصول إلى شركة ذات مسموعيات قانونية جيدة، ويمكن للمستثمر وبكل بساطة زيارة أي شركة عقارية والاطلاع على ما لديها من عروض والتعرف عن قرب على فريها وآلية عملها، ومن خلال التعمل معها وجهاً لوجه بمكن للمستثمر التأكد من مدى قانونية عمل هذه الشركة.

وهنا لا بد من لفت الانتباه إلى شركة “عمران ترك” التي تمتاز بشهادة عملائها بعروضها وأدائها ومدى التزامها في تقديم كل التسهيلات لإتمام عملية التملك العقاري، من لحظة شراء عقار في تركيا وحتى لحظة تسليم “سند الملكية/الطابو” للمستثمر.


-كيف أحصل على الإقامة العقارية  وماذا بخصوص الجنسية التركية ؟

هي إقامة قصيرة الأجل (تمنح لمدة سنة واحدة قابلة للتجديد)، تمنحها السلطات التركية للأجنبي الذي يتملّك مالاً غير منقول (عقارًا سكنيًا) شريطة استخدامه لغرض السكن، إذ لا يمكن لصاحب العقار في تركيا منح عائلته “إقامة عقار” إلا إذا كانوا يملكون حصة قانونية في هذا العقار، لكن يمكن للأجنبي منح عائلته (زوجة واحدة وجميع أطفاله دون الثامنة عشرة) “إقامة عائلية” لا عقارية.

وفيما يخص مسألة تجديد الإقامة العقارية في تركيا، فيكفي أن يكون العقار مسجلاً في مديرية الطابو باسم صاحب العقار ليتم تجديد الإقامة بموجبه.

أمّا بخصوص الجنسية التركية، فهناك شروط عدة من أبرزها: الاستثمار العقاري (شراءعقار )، بمبلغ لا يقل عن 400 ألف دولار، لمدة 3 سنوات على الأقل وفقاً للتعديل الجديد، ولكن بشرط عدم بيع العقار خلال مدة 3 سنوات، أو إنشاء عمارات أو خدمة أرضية، ويتم إيداع العملة الأجنبية مقدمًا وتحويلها إلى السجل العقاري لمدة ثلاث سنوات، وتحدد وزارة البيئة والتوسع الحضري وتغير المناخ أن بيع العقار يتم التعهد به بموجب عقد محرر في كاتب العدل او استخراج سند الملكية (الطابو).

-كيف يمكن تسهيل عملية تملك عقارات في تركيا عموماً؟

من المهم جدا، اختيار المدينة والموقع اخاص بالعقار بعناية كبيرة وتحديد الهدف من الشراء (إقامة أو استثمار )، والتأكد أيضا من هامش الربح الذي تحققه من العقار في حال كان الغرض من الشراء (الاستثمار في تركيا)، ومن المهم أيضاً أن تتم دراسة آفاق تطور المنطقة من حيث البنية التحتية والمرافق وارتفاع الأسعار مستقبلاً، ومن المهم أيضاً، التأكد من قانونية سند الملكية، والتأكد مالك العقار.


-هل يؤثر التضخم على دفع أقساط العقار في تركيا؟

شراء العقار  نقداً يعتبر أفضل خيار لعقارات تكون أرخص بكثير من العقارات التي يتم شراؤها بالتقسيط ، كون أن الفرق في التضخم يضاف إلى الأقساط لاحقاً، وعموما عقود الشراء بالتقسيط تخضع لفرق التضخم سواء كانت هذه العقود مع الشركة العقارية أو البنك أو أي مؤسسة مالية تتفق مع المستثمر المشتري مباشرة، ولأن سوق العقارات في تركيا تعد الأكثر نموا في السنوات الأخيرة، الأمر الذي يؤثر إيجابا على ارتفاع قيمة العقار يوما تلو الآخر، وما له أن يزيد من أرباح المستثمر حتى ولو ارتفعت قيمة الأقساط بفعل التضخم في تركيا.

-ما هو مستقبل أسعار سوق العقارات في تركيا عموماً و”يلوا” خصوصاً؟

ويُلاحظ أن الفترة الحالية أيضاً تشهد ارتفاعاً متزايداً في أسعار العقارات في تركيا ، والسبب يعود في ذلك إلى كثرة الطلب الذي أعقب جائحة “كورونا”، ما يؤكد أن هناك فرصة كبيرة الآن لتحقيق أرباح عالية عبر الاستثمار في العقار لسنوات قادمة.

وبات من الواضح في هذه الفترة أن الاتجاه المتصاعد باستمرار لأسعار العقارات في تركيا، يجذب شهية أصحاب الأموال الطامحين لتحقيق مكاسب كبيرة في فترات زمنية قريبة، خصوصا أمام الأزمات التي يعاني منها سوق الأسهم، والانهيار الحالي الحاصل في عالم العملات المشفرة.

ويعتبر الوقت في هذه الفترة الحالية من أكثر الأوقات الملائمة لشراء العقارات في تركيا والتملك فيها، خاصة وأنه لا يوجد أي سبب سيُرغم الأسعار على الانخفاض قريبا إضافة لأن البيانات التاريخية تظهر أن قيمة العقارات في ازدياد دائم.

Compare listings

قارن