حقائق عن تركيا لا يعرفها كثيرون

تعتبر تركيا واحدة من أهم الدول التي تجذب أنظار العالم إليها نظراً لما تتمتع به من خصائص ومزايا مقارنة حتى بالدول الأوروبية والغربية، إضافة إلى وجود الكثير من الحقائق والمعلومات عن هذا البلد الذي بات يحظى بأهمية استراتيجية واقتصادية.

حقائق عن تركيا

وتُعد تركيا ثاني أكبر عدد سكان في أوروبا (84.7 مليون نسمة)، إضافة إلى أنها الدولة الوحيدة التي لديها 2 من أكثر 10 وجهات زيارة وهي (إسطنبول، أنطاليا).

ومن المعلومات التي تتعلق بتركيا هي أن 45% من السكان تحت سن الثلاثين، و1.3 مليار شخص على بعد 4 ساعات طيران منها، وتعتبرأنها مركز تصتيع وتصدير وإدارة للشركات متعددة الجنسيات، إضافة إلى تقاطع ساعات العمل مع 16 منطقة زمنية مختلفة.

وفي عام 2019، أظهرت نتائج استبيان أُجري على 18 ألف أجنبي،  ذكر 62 بالمائة من العمال الأجانب في تركيا أن نوعية حياتهم في تركيا أفضل بكثير من الظروف السائدة في وطنهم، حسب وكالة “الأناضول” التركية.

ذكر 52 بالمائة من المغتربين في تركيا أنه يمكنهم إيجاد وقت لهواياتهم وحياتهم الخاصة، وتم تحديد 69% من المغتربين في تركيا، الذين قالوا إنهم يشعرون بالأمان في تركيا وأن الأتراك ودودون للغاية تجاه الأجانب، في حين بلغت نسبة الوافدين الراضين عن ساعات العمل حوالي 60٪.

وخلال العام ذاته، احتلت تركيا المرتبة السابعة بين 163 دولة في تصنيف “أفضل الدول للمعيشة والعمل”.

كما احتلت تركيا المرتبة 34 بين 78 دولة، من ناحية نوعية الحياة، والعدالة الاجتماعية، والفساد، والمساواة العرقية، والحداثة، والمساواة بين الجنسين، وريادة الأعمال، والأهداف المناخية.

وتعتبر نقطة التقاء القارتين الآسيوية والأوروبية، لذلك تعد ملتقى الثقافات الشرقية والغربية كما تعتبر خليطًا بين ثقافات آسيا وأوروبا.

كما أن تركيا من الدول المشهورة بالأراضي الزراعية والساحلية، فلا يوجد أي مناطق صحراوية في تركيا.

يضاف إلى أن تركيا أكثر دولة في العالم تضم عددًا من المساجد حيث يوجد في تركيا حوالي 82 ألفًا و693 مسجدًا موزعةً في كافة المدن التركية، ويتركز أكبر عدد من المساجد في مدينة إسطنبول التي يطلق عليها لقب مدينة المآذن لكثرة المآذن المرتفعة فيها.


ويُعرف عن تركيا أنها الموطن الأساسي للعديد من أنواع الحلوى المعروفة عالمياً، مثل حلوى راحة الحلقوم، بالإضافة لحلوى نوح أو ما يعرف بعاشوراء، كما أنها الدولة الرائدة عالميًا في إنتاج و تصدير البندق، إضافة إلى أنها موطن زهرة التوليب الأصلي، حيث يوجد 11500 نوع من الزهور في أوروبا، ويقال أن كل 10 أيام تركيا تكتشف نوع جديد من الزهور.

 تركيا هي ثاني أكبر مصدر للعسل في العالم بحوالي 6 في المائة بعد الصين التي تنتج 30 في المائة من الناتج العالمي،  وهي رابع أكبر منتج للطماطم في العالم.

 ويُعرف عن الأتراك عشقهم لشرب الشاي، فيستهلك الفرد في المتوسط 3 كجم من الشاي سنويا، كأعلى معدل في العالم، وحوالي 96 في المائة من سكان تركيا يشربون الشاي يوميا، وقد يشرب البعض حتى لاكثر 10 اكواب في اليوم.

 من بين عجائب الدنيا السبع التاريخية القديمة هناك اثنان في تركيا، هما معبد أرتميس في أفسس، والثاني ضريح هاليكارناسوس.

 تشمل مواقع التراث العالمي لليونسكو 15 موقعا تراثيا من مناطق الجذب السياحي في تركيا، وهو أكبر عدد من المواقع بين دول العالم أجمع، ومن بين هذه المواقع: أسوار ديار بكر، وحدائق هوسال، وأفسس، والمسجد الكبير، وجامع السلطان سليمان الثاني، ومدينة شاتال هويوك، وطروادة، وينابيع باموكالي، ومدينة ليتون التاريخية.

 من الحقائق المثيرة للاهتمام حول تركيا أن الحمامات التركية التقليدية ليست تركية في الأصل، فقد صممت الحمامات التركية بعد الحمامات الرومانية والبيزنطية التي يعود تاريخها إلى القرن السابع للميلاد.

 كان الطربوش جزءا من الهوية القومية التركية وموضع فخر واعتزاز الأتراك، حتى صدر الأمر بحظر ارتدائه في 30 آب/ أغسطس عام 1925.

 تعد تركيا أول دولة في العالم تبني مسجدا تحت الأرض على عمق 7 أمتار من السطح. ويقع مسجد سانجاكلار في إسطنبول، وقد فاز المسجد بالمرتبة الأولى بين الأماكن الدينية في جميع أنحاء العالم في مسابقة الهندسة المعمارية العالمية.

تعد تركيا من الدول الصناعية الأولى في العالم، كما أنها من الدول الزراعية الكبرى، وتمكنت بفضل خبرة يدها العاملة، والموارد الأولية المتوافرة في البلاد، من زيادة حجم صادراتها إلى كافة دول العالم.

في سنوات قليلة، ارتفع حجم المشاريع التنموية في البلاد، وتمكنت تركيا من تحديث البنى التحتية، من خلال إعداد شبكات جديدة للتيار الكهربائي، وتحديث وسائل النقل، وقد ارتفع حجم وسائل النقل العامة في البلاد.

تجذب تركيا أعدادا كبيرة من السياح سنوياً، ويعود السبب في ذلك إلى العديد من الإجراءات التي قامت بها السلطات، ومنها منح التأشيرات في المطار، وإعفاء أعداد كبيرة من السياح من تأشيرة الدخول، كما أن موقع تركيا الجغرافي، ووجود شواطئ رملية، جعل منها مقصداً للسياح، بالإضافة الى وجود العديد من المواقع الأثرية.


حقائق أخرى: العلم التركي شيء مقدس جدا بالنسبة للأتراك، وتركيا تعد موطناً لأقدم الكتابات والفنون والأماكن التي استقر بها الإنسان القديم، ومصارعة الزيت هي الرياضة الشعبية في تركيا، وحلوياتها من أقدم الحلويات في تركيا، وتشتهر بالبازارات (الأسواق الشعبية).

Compare listings

قارن