برعاية “عمران ترك”.. فعالية ثقافية مميزة في الكويت

برعاية عمران ترك

رعت شركة “عمران ترك” فعالية ثقافية على مستوى عالٍ من الأهمية، عنوانها “حفل توقيع مجموعة من الكتب لمؤلفها الدكتور ياسين أقطاي”، بحضور عدد من الشخصيات الدبلوماسية والسياسية والإعلامية الكويتية والتركية.

وشارك في حفل توقيع مجموعة الكتب إلى جانب الدكتور “ياسين أقطاي”، كلٌ من وكيل “دار أكيول” للنشر “طارق الشايع”، والأكاديمي الكويتي الدكتور “جاسم الجزاع”، والأكاديمي في جامعة الكويت الدكتور “علي السند”.

وكانت “عمران ترك”  حاضرة في هذه الفعالية من خلال ممثل الشركة في الكويت وعضو مجلس إدارتها، السيد “حمد العلي”.

وشاركت  السفيرة التركية في الكويت “عائشة هلال صايان كويتاك”، في هذه الفعالية الثقافية التي رعتها شركة “عمران ترك”، إضافة إلى الرعاية الإعلامية من قبل “وكالة أنباء تركيا”.

واستهل ممثل شركة “عمران ترك”  السيد “حمد العلي” الحفل بكلمة افتتاحية، تحدث فيها عن أهمية مد جسور التواصل بين تركيا والكويت، والعلاقات المتطورة بين البلدين، إضافة لكلمة ترحيبية من “طارق الشايع” وكيل “دار أكيول” للنشر.

وأضاف في كلمته: “كم نحن سعداء بالمشاركة كرعاة لهذه الفعالية القيمة، حيث إننا في شركة عمران ترك حريصون كل الحرص على رعاية مثل هذه الملتقيات التي تساهم في نشر الثقافة بالمجتمعات، لأننا نؤمن بأنه كلما زادت الثقافة في المجتمعات زاد الوعي والأمان”.

وتابع “شركة عمران ترك منذ انطلاقتها كشركة عقارية تهتم في مجال البناء والتطوير في الجمهورية التركية وبالأخص في ولاية يلوا، حيث أصبحت علامة فارقة بين الشركات العقارية من خلال مشاريعها المميزة التي تحرص من خلالها على خدمة جميع الأذواق، أخذت على عاتقها المسئولية المجتمعية من خلال مشاركتها في جميع الفعاليات المجتمعية التي تخدم الوطن والمواطن، فحملت شعار نجاحنا في تحقيق حلم مجتمعنا”.

وزاد بالقول “وحتى يتحقق هذا الحلم أصبحت عائلة عمران ترك مزيجاً ما بين التركي والعربي والخليجي، وبفضل الله ومن خلال هذا المزيج والتآلف استطعنا أن نحظى بثقة عملائنا وأصبحنا ما أصبحنا عليه، فنحن مستمرون بهذا التميز والعطاء بإذن الله”.

وتوجه السيد “حمد العلي” بالشكر للدكتور “ياسين أقطاي” قائلاً  “أسأل الله التوفيق للدكتور ياسين أقطاي لهذه المؤلفات، وأن ينفع بها البلاد والعباد”.

وتخلل الحفل الذي أشرف على تقديم برنامجه الصحفي التركي والمحلل السياسي “حمزة تكين”، جلسة حوارية لمناقشة عناوين الكتب ومضمونها، بمشاركة مؤلفها “أقطاي” الذي أجاب على أسئلة الحضور التفاعلية، إلى جانب نخبة من الأكاديمين الكويتيين.

وأشاد “ياسين أقطاي” في كلمة له بهذه المبادرة الطيبة التي تدعم مد جسور التواصل الثقافي وتدعيم أواصر المودة والتكامل بين الشعوب الإسلامية التي يجمعها دين واحد وتاريخ ضارب بجذوره عبر التاريخ وصير مشترك وقدر محتوم، مؤكدا على أهمية التقارب بين الشعوب.

وعقب الجلسة الحوارية أقيمت مراسم توقيع مجموعة الكتب وتوزيعها على الحضور من سياسيين وأدباء ومفكرين مقيمين في الكويت وخارجها.

وكان اللافت للانتباه  مشاركة عدد كبير من المسئولين من دولة الكويت، إضافة إلى تغطية واسعة من وسائل الإعلام الكويتية وغيرها وعلى رأسها: وكالة رويترز، وقناة المجتمع الكويتية، إضافة لمشاركة لافتة لمدير قناة الجزيرة في الكويت أيضاً.

كما شهد الحفل أيضاً حضوراً هاماً من قبل عدد من عملاء شركة “عمران ترك” في الكويت، الذين أشادوا بالرعاية المميزة من “عمران ترك”  لهذه الفعالية الثقافية.

من جهتها، أعربت “عمران ترك” عن تقديرها لكل العملاء الذين أشادوا بها وبادلوها المحبة من خلال ما تحدثوا به عن الشركة، سواء خلال فترة استلامهم لشققهم السكنية أو في مرحلة الانتظار.

ومنذ تأسيسها عام 2016، استطاعت شركة “عمران ترك” أن تترك بصمتها لدى المجتمع التركي خلال فترة وجيزة من انطلاقتها، بشهادة عدد من الشخصيات العربية وحتى التركية، نظراً للمشاريع الاقتصادية والإنسانية الناجحة التي تقوم بها في “يلوا” التركية، إضافة إلى مشاريع العقارات في يلوا

الجدير ذكره أنه تم خلال الفعالية في الكويت توقيع سبعة كتب وهي: الإسلام في تركيا بين التراث والحداثة، وفك الاشتباك عالمية الإسلام ومصادر العلمنة، وسيد قطب بين غلو محبيه وظلم ناقديه، وتاجر الدين نموذج لاستغلال الدين في أغراض سياسية، وأزمان الكاريزما من منظور علم اجتماع الكاريزما، وأرض الكنانة الثورة والثورة المضادة، والتغير السياسي الاجتماعي والثقافي في تركيا.

يشار إلى أن العلاقات التركية الكويتية تشهد تطورا لافتا في أهم المجالات، عكسته الزيارات الرسمية المتبادلة بين مسؤولي البلدين، وما يرافقها من عقد اتفاقيات وتفاهمات..

ياسين أقطاي: أكاديمي وسياسي وكاتب تركي، ومستشار رئيس حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم، وشغل منصب المتحدث الرسمي باسم حزب العدالة والتنمية، حاصل على البكالوريوس عام 1990، والماجستير عام 1993 والدكتوراه عام 1997 من قسم علم الاجتماع في جامعة الشرق الأوسط التقنية في العاصمة التركية أنقرة، له العديد من الكتب والمؤلفات التي ترجمت إلى لغات عدة وأهمها العربية.

Compare listings

قارن