بالأرقام منذ 2021.. انتعاش غير مسبوق في قطاع العقارات في تركيا

يستمر قطاع العقارات في تركيا بالانتعاش محققاً نتائج وأرقاماً غير مسبوقة ولافتة لانتباه رجال المال والأعمال، الراغبين في الاستثمار في هذا القطاع بشكل كبير جداً.

وكان من أبرز الأخبار التي تصدرت الواجهة في ما يخص سوق العقارات في تركيا، وحسب ما تابعت شركة ” عمران ترك“، هي الأخبار التي تفيد بارتفاع عدد المدن التركية التي شهدت بيع عقارات للأجانب خلال عام 2021، إلى 70 مدينة أو “ولاية”.

ومن بين تلك المدن، مدينة “يلوا” شمال غربي تركيا، والتي بدورها تعد منطقة استراتيجية هامة ووجهة سياحية تضاف إلى قائمة المدن الهامة وعلى رأسها “إسطنبول”، حيث يشهد سوق العقارات في “يلوا” نشاطاً ملحوظا نظراً للكثير من الظروف الملائمة والمشجعة للمستثمرين والراغبين بالتملك وشراء العقارات في تركيا.

وخلال العام 2021، وحسب مصادر تركية رسمية، فإن أن إجمالي مبيعات العقارات في تركيا للأجانب في تركيا، بلغ 58 ألفا و576 عقارا، كما بلغ عدد الأجانب الذين اشتروا العقارات في تركيا 59 ألفا و282 شخصاً.

وكان من الأخبار المميزة التي تابعتها “عمران ترك”، هي ازداد أعداد الأمريكيين الذين استثمروا في العقارات في تركيا خلال عام 2021، بنسبة 115.2 % مقارنة بالعام الذي قبله 2020، حيث بلغ عددهم 1416 شخصاً، حسب ما ذكرت “هيئة الإحصاء التركية.

وحسب مصادر مهتمة بقطاع العقارات في تركيا، فإن الأجانب يفضلون شراء العقارات في تركيا لأسباب عدة منها: الاستثمار والسياحة والعلاج والتعليم وغيرها.

كما ذكرت تلك المصادر، مطلع العام الجاري 2022، أن تركيا تصدرت دول أوروبا في مبيعات العقارات في عام 2021، من خلال بيع نحو 1.5 مليون وحدة سكنية، في حين أن أقرب بلد أوروبي سجل بيع 1.3 مليون وحدة سكنية وهي بريطانيا.

وذكرت معطيات هيئة الإحصاء التركية أن مبيعات العقارات في تركيا العام الماضي، سجلت ثاني أعلى ذروة على الإطلاق عبر مليون و492 ألف عملية بيع.

وتصدرت إسطنبول المدن التركية في بيع أكبر عدد من المساكن بواقع 276 ألفا و223، مستحوذة على 18.5 بالمئة من إجمالي المبيعات بالبلاد.

وفي السياق ذاته، أعلنت المديرية العامة للطابو والمسح العقاري التركي، بيع 68 ألفا و600 عقار للأجانب في 2021.

وأوضح المدير العام للطابو في تركيا “محمد زكي آدلي”، أن “تركيا تعد ميناء آمنا بالنسبة لمواطني البلدان العربية والشرق الأوسط، مبينا أن مواطني هذه الدول يتصرفون انطلاقا من منطق “نلجأ إلى تركيا كملاذ آمن في حالة واجهتنا المتاعب في بلادنا”.

وذكر أن “مواطني العراق وإيران يأتون في مقدمة الأجانب الأكثر شراء للعقارات في تركيا العام الماضي، يليهم مواطنو روسيا وبريطانيا وألمانيا وأفغانستان”.

وفي هذا السياق، قال “عبد العزيز الكاشف” رئيس مجلس إدارة شركة ” عمران ترك” ومقرها في مدينة “يلوا”، إن “يلوا تشهد ومنذ عدة أعوام إقبالاً ملحوظاً من قبل المستثمرين لشراء العقارات في يلوا، نظراً لأهميتها الاستراتيجية وطبيعتها الساحرة وقربها من مدن كبرى مثل إسطنبول”.

وأضاف أن “الجكومة التركية تمنح المستثمرين الكثير من التسهيلات، وهذا من أهم الأمور التي شجّعت على انتعاش سوق العقارات في يلوا خاصة وفي تركيا عامة”.

وأكد “الكاشف” أن “قطاع العقارات في يلوا في طريقه إلى مزيد من الانتعاش نظراً للأهمية التي توليها الحكومة التركية لهذه المدينة أولاً، وثانياً بسبب المشاريع العقارية الكبرى والتي باتت تلتف أنظار المستثمرين والراغبين بشراء العقارات في يلوا”.

يذكر أنه في أول 10 أشهر من العام الماضي 2021، بلغ عدد مبيعات العقارات في تركيا، مليونين و410 ألفا و816 عقاراً، حسب المديرية العامة للطابو والمسح العقاري التابعة لوزارة البيئة والتطوير العمراني التركية.

وبلغت قيمة رسوم سند الملكية لجميع صفقات البيع 16 مليارا و690 مليونا و378 ألف ليرة تركية (نحو 1.73 مليار دولار).

وكانت الأشهر الـ 6 الأولى من العام الجاري، شهدت بيع 552 ألفا و810 عقارات، حسب هيئة الإحصاء التركية.

وبالعودة إلى قطاع العقارات في “يلوا” التركية، فإن شراء العقارات في “يلوا” يمتلك الكثير من المميزات، فبالنسبة للأفراد العاديين يمكنهم شراء عقارات في “يلوا” بأسعار جيدة خاصة وأن “يلوا” التركية باتت في الوقت الحالي محط أنظار الكثير من العرب والأجانب والمستثمرين ممن يبحثون عن مدينة من أجل الإقامة فيها.

ويوجد في مدينة “يلوا” التركية الكثير من المناطق السياحية،إذ تبعد هذه المنطقة عن مدينة إسطنبول حوالي ساعتين أو أقل، وحوالي ساعة عن مدينة بورصة، إضافة إلى أنها تتمتع بإطلالة رائعة على بحر “مرمرة” .

ويمتاز قطاع العقارات في “يلوا” بالإقبال الكبير عليه من قبل المستثمرين ورجال الأعمال، الذين يحرصون على الاستثمار في عقارات “يلوا” وبالأخص العرب من أصحاب الجنسيات السعودية، والقطرية والكويتية وغيرها، إذ إن الحكومة التركية توفر لهم العديد من الامتيازات التي تشجعهم على الاستثمار من خلال تقليل نسبة الضرائب على العقارات بنسب تصل إلى 33%، وسن الكثير من القوانين التي تمكن المستثمرين من تسجيل ملكياتهم للعقارات في تركيا.

وتعدّ شركة “عمران ترك” من الشركات العربية التي نجحت بترك بصمتها في المجتمع التركيّ خلال فترةٍ وجيزة من انطلاقتها، وذلك بشهادة عددٍ من الشخصيات العربية والتركية.

الجدير ذكره أن تركيا في الآونة الأخيرة على قائمة أفضل الوجهات السياحية والاستثمارية على مستوى القارة الأوروبية والعالم، حيث استقطبت السياح والمستثمرين من مختلف دول العالم وخاصة الدول العربية، وذلك من لما توفره من بيئة استثمارية خصبة ولما تحويه من وجهات سياحية وأماكن طبيعية مختلفة، وتعتبر “يلوا” الخيار الأمثل والأفضل  حيث تأتي في مقدمة الولايات التي تحقق تلك الشروط.

Compare listings

قارن