بالأرقام..  قطاع العقارات في تركيا الأكثر  جاذبية للمستثمرين السعوديين

يؤكد كثير من المحللين والمراقبين المهتمين بقطاع العقارات والاستثمار في تركيا، أن الاقتصاد التركي نجح في استقطاب الاستثمار السعودي على الأراضي التركية.

وتتوزع الاستثمارات السعودية في مدن عديدة داخل تركيا، وتتركز في قطاع العقارات والإسكان والبناء والزراعة وغيرها من المجالات الأخرى.

وحسب وزير التجارة السعودي “ماجد القصبي”، فإن حجم استثمارات السعودية في تركيا بات يبلغ حوالي 18 مليار دولار في الوقت الراهن، مؤكداً وجود خطة لاستثمار ما بين 3 إلى 4 مليار دولار إضافية.

 وبرز قطاع الإسكان والتشييد في تركيا، أحد أكثر القطاعات جاذبية للمستثمرين السعوديين، مشيرة إلى أن قطاع الإسكان في تركيا يشكّل حوالي 30% من إجمالي الاستثمارات السعودية في البلاد.

كما تعتبر السعودية من بين الدول ذات الاستثمار الكبير في القطاع العقاري بتركيا، في حين تُظهر بيانات معهد الإحصاء التركي تقدّم المملكة على العديد من دول الشرق الأوسط في هذا الصدد، من خلال شراء ما يقرب من 15 ألف منزل بين عامي 2015-2022، حسب موقع “الجزيرة نت” القطري.

وفي 27 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أكّد وزير الاستثمار السعودي “خالد بن عبد العزيز الفالح” خلال استقباله وزير الخزانة والمالية التركي “نور الدين نباتي” أن رجال الأعمال السعوديين سيستثمرون في تركيا ضمن مجالات مختلفة مثل: العقارات والطاقة والتقنية.

ويؤكد المراقبون أن قطاع الاستثمار العقاري هو من أهم الاستثمارات السعودية في تركيا، حيث يتصدر الاستثمار السعودي في القطاع العقاري واجهة المشهد في تركيا.

ويتوقع المحللون الاقتصاديون ارتفاع نسبة الاستثمارات السعودية في تركيا لتبلغ 25 مليار دولار، وأن يبلغ حجم التبادل التجاري بين السعودية وتركيا 20 مليار دولار بحلول عام 2023.

وتشير بيانات معهد الإحصاء التركي إلى أن  صادرات تركيا إلى السعودية، كانت 3.2 مليار دولار في 2019 و2.5 مليار دولار في 2020، وتراجعت بشكل كبير في عام 2021 إلى 265 مليون دولار، وعادت إلى الارتفاع  بنسبة 180%، في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، وبلغت 420.9 مليون دولار.

كما ارتفع عدد الشركات السعودية العاملة في تركيا إلى أكثر من 1100 شركة مع نهاية العام الماضي، بزيادة هائلة مقارنة بما كانت عليه خلال عام 2011، حيث بلغ العدد وقتها 11 شركة سعودية فقط.


وحسب مكتب الاستثمار في رئاسة الجمهورية التركية، بلغ حجم الاستثمارات السعودية في تركيا حتى نهاية عام 2021، حوالي 18 مليار دولار، مؤكدا ارتفاع عدد الشركات السعودية إلى 1100 شركة.

وأشار مكتب الاستثمار إلى أن قطاع الإسكان والإنشاءات بات أحد أكثر القطاعات جاذبية للمستثمرين السعوديين.

وبيّن أنه خلال أول 9 أشهر من العام الجاري 2022، بلغ حجم الصادرات التركية إلى السعودية 420.9 مليون دولار.

ومن أهم الأسباب التي ساعدت في زيادة الاستثمارات السعودية في تركيا هي:  الطابع السياحي الخاص الذي تنفرد به تركيا، وانتعاش وازدهار القطاع العقاري التركي وتوافد الكثير من المستثمرين ورجال المال والأعمال إليه، وثقة المستثمر السعودي في نجاح المشروعات الاستثمارية في تركيا، التسهيلات التي تقدمها الحكومة التركية للمستثمرين.

وأدى ذلك إلى ازدياد عدد الشركات السعودية في تركيا بشكل كبير جداً، حيث يتربع القطاع العقاري على قائمة أعمال تلك الشركات.

ويشكل الاستثمار السعودي في قطاع العقارات ما نسبته 30% مقارنة بباقي القطاعات: الطاقة والنفط، الأغذية والزراعة، النقل والمواصلات، قطاعات صناعية أخرى.

ودخلت المملكة العربية السعودية على مدى السنوات الماضية بين أكثر الدول الأجنبية التي قامت بالاستثمار على صعيد الاستثمار العقاري في تركيا، حيث تصدرت قائمة هذه الدول في عام 2015 بواقع 1.445.589 م2 من العقارات، متجاوزة بذلك بريطانيا وأمريكيا والعديد من دول الخليج مثل الكويت والإمارات.

وأكَّدت المديرية العامة للسجلات العقارية التابعة لوزارة البيئة والمدن في الجمهورية التركية، إلى أنَّ المستثمرين الخليجيين قد قاموا بتوجيه إبرة الاستثمار على الصعيد العقاري خلال آخر 10 سنوات إلى تركيا بدلاً من بريطانيا التي كانت معروفة باستقطابها وجذبها للمستثمرين العقاريين العرب والخليجيين على مدى سنوات عديدة.

الجدير ذكره، أن مجلس الوزراء السعودي وجّه مؤخراً بتشجيع الاستثمار المباشر مع تركيا، وجرى تفويض وزير الاستثمار السعودي أو من ينيبه بإجراء مباحثات مع الجانب التركي، ويشمل التفويض “التباحث بشأن مشروع مذكرة تفاهم بين البلدين للتعاون في مجال تشجيع الاستثمار المباشر، والتوقيع عليها، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة، لاستكمال الإجراءات النظامية”.

وتعتبر تركيا بيئة خصبة للاستثمار بشتى أنواعه، فارتفاع أعداد السكان فيها وتوافد السياح إليها من جميع أنحاء العالم، ساعد المستثمرين على الانتشار أكثر فأكثر في عموم المدن التركية.

Compare listings

قارن