احتفالا بيوم التشجير.. “عمران ترك” حاضرة لدعم الثروة الشجرية في “يلوا”

عمران ترك يوم التشجير يلوا

شاركت شركة “عمران ترك” العقارية ممثلة برئيس مجلس إدارتها رجل الأعمال العربي “عبد العزيز الكاشف“، اليوم الخميس، في فعالية “تشجير” عدد من الغابات التي تضررت إما بفعل الحرائق أو الظروف المناخية، في ولاية “يلوا” التركية.

وتأتي مشاركة فريق شركة “عمران ترك” العقارية في هذه الفعالية، بمناسبة “يوم التشجير في تركيا” والذي يصادف الـ 11 من تشرين الثاني/نوفمبر من كل عام.

وشارك في هذه الفعالية “معمر إيرول” والي ولاية “يلوا”، ورؤساء البلديات في الولاية، إضافة إلى العديد من المؤسسات والمنظمات الإنسانية والإغاثية والخدمية التركية العاملة في الولاية.

وساهمت شركة “عمران ترك” العقارية بدعم المساحات الخضراء في قرية “كورتكوي” الواقعة ضمن ولاية “يلوا”.

وتعليقًا على مشاركته في هذه الفعالية، قال “عبد العزيز الكاشف” رئيس مجلس إدارة “عمران ترك“، إنه: “من المهم جدًا المشاركة في هذه الفعالية بهدف دعم الثروة الشجرية سواء في ولاية يلوا أو في غيرها من الولايات التركية”.

وأضاف: “ليست هذه المرة الأولى التي يشارك فيها فريق (عمران ترك) في هذه الفعالية، فقد شاركنا في فترات سابقة وقدمنا مئات الشتلات الزراعية دعمًا ليوم التشجير في تركيا”.

وتابع: “نحن في (عمران ترك) نهتم بحماية الطبيعة وجمالها، وهذا ما نحرص عليه أيضًا عند اختيار المواقع المناسبة لمشاريعنا العقارية، فإننا نختارها في أحضان الطبيعة الساحرة، ومن أجل ذلك نسعى جاهدين وباستمرار لأن نكون متواجدين وحاضرين في غرس الشتلات أو الغراس وحتى الأشجار في عدد من الغابات في يلوا وغيرها من المناطق”.

عمران ترك يوم التشجير يلوا تركيا

وعلى هامش الفعالية، التقى “عبد العزيز الكاشف” بـ “معمر إيرول” والي ولاية “يلوا”، وتم خلال اللقاء بحث عدد من المواضيع الهامة وعلى رأسها دعم الثروة الشجرية، وزيادة الاهتمام بالغابات وتسخير كل الإمكانات اللازمة لذلك كونها عامل جذب رئيس للسياح والمستثمرين خاصة المهتمين بالقطاع العقاري.

من جهته، وجّه “معمر أيرول” والي “يلوا” الشكر لشركة “عمران ترك” ولرئيس مجلس إدارتها “عبد العزيز الكاشف“، على مشاركتهم في هذه الفعالية وغيرها من حملات الدعم الإنسانية والإغاثية في الولاية.

الجدير بالذكر، أن شركة “عمران ترك” العقارية شاركت نهاية تموز/يوليو الماضي، في الحملة التي تم إطلاقها  لإعادة تشجير الغابات المحترقة عبر تبرعها ب 500 شتلة، لإعادة الخضرة  والحياة إلى غابات تركيا مرة أخرى .

وكانت الحملة انطلقت بعد أندلاع الحرائق في 223 غابة في أنحاء الولايات التركية وأبرزها ( أنطاليا، الانيا، موغلا ، مرسين،اضنا).

في حين أطلقت العديد من المؤسسات الحكومية والخاصة وحتى الافراد بما في ذلك السياسيون والبلديات والفنانين والرياضيين، حملات مساعدات للمناطق المحترقة، وحملات إعادة تشجير الغابات المحترقة من أجل مستقبل أكثر خضرة.

وعبّر حينها “عبد العزيز الكاشف” رئيس مجلس إدارة “عمران ترك“، عن أسفه وحزنه تجاه الحرائق المنتشرة في البلاد.

وأعرب عن دعمه المستمر لأي جهود في سبيل إخماد هذه الحرائق قائلاً، إن: “هذه الحرائق أحرقت قلوبنا أيضاً، وسنقدم كافة دعمنا للولايات المتضررة، من أجل  تامين مستقبل أفضل لتركيا”.

عمران ترك يوم التشجير يلوا جنةيلوا

وقبل عامين من الآن، وفي 11 تشرين الثاني/نوفمبر 2019، كانت “عمران ترك” حاضرة في فعاليات “يوم التشجير” إلى جانب والي ولاية “يلوا” وعدد من المسؤولين الأتراك في المنطقة، حيث شاركت في حملة غرس الـ 11 مليون شجرؤة تحت شعار “لكي نترك لأطفالنا وأحفادنا أثمن إرث”.

وتم خلال هذه الحملة زرع 11 مليون شجرة في غضون 3 ساعات، في 2023 نقطة على مستوى الولايات التركية الـ 81، وهو ما يعد رقمًا قياسيًا على مستوى العالم.

وأيمانًا منها بأهمية حماية البيئة الطبيعية، تبرعت “عمران ترك” خلال الحملة بزراعة 11 شتلة.

وفي 7 تشرين الثاني/نوفمبر 2019، أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن 11 تشرين الثاني من كل عام، يومًا وطنيًا للتشجير في تركيا.

وفي وقت سابق من العام 2020، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده تأتي في المرتبة الأولى أوروبيا، والرابعة عالميا، من حيث التشجير.

وأكد أن حكومته تهدف لغرس إجمالي 7 مليارات شتلة لغاية عام 2023، في إطار مساعيها من أجل “تركيا أكثر خضرة وازدهارا”.

تجدر الإشارة، إلى أن شركة “عمران ترك” العقارية ومنذ تأسيسها 2016، رفعت شعار “الاستثمار الناجح في جنة الأرض يلوا”،  لتكون البداية مع مشاريع ناجحة لفتت أنظار المستثمرين ورجال الأعمال من مختلف الأقطار العربية، وهي “المروج، وجنة يلوا“.

عمران ترك يوم التشجير يلوا فعالية

Compare listings

قارن