إدارة “عمران ترك” تلتقي برئيس غرفة تجارة يلوا وتبحث معه ملفات الاستثمار

تلتقي-برئيس-غرفة-تجارة-يلوا

ملفات هامة على طاولة اللقاء الذي جمع إدارة “عمران ترك” برئيس غرفة تجارة يلوا

تواصل إدارة “شركة عمران ترك” العقارية ومقرها الرئيسي في مدينة “يلوا” شمال غربي تركيا، فتح قنوات التواصل مع الجهات الاقتصادية والصناعية والتجارية في تركيا عموما وفي “يلوا” خصوصًا، بهدف توسيع نطاق عملها وعلاقاتها بما يخدم المشاريع الاستثمارية التي باتت تلفت أنظار كثيرين داخل تركيا وخارجها.

وفي آخر المستجدات المتعلقة بنشاط الشركة العقارية، أجرى “عبد العزيز الكاشف” رئيس مجلس إدارة شركة “عمران ترك” ” العقارية، زيارة هامة إلى غرفة التجارة في مدينة “يلوا” والتقى خلالها برئيسها “تحسين بيجان”.

ولاقت تلك الزيارة ترحيبًا غير مسبوق من رئيس غرفة تجارة “يلوا”، كونها تعتبر الأولى من نوعها إضافة إلى أنها تأتي لتعميق وتوثيق العلاقات بين إدارة غرفة تجارة “يلوا” وشركة “عمران ترك” ” العقارية.

وأشاد رئيس غرفة تجارة “يلوا” بالمشاريع العقارية التي أسستها وما تزال شركة “عمران ترك” ” العقارية، معربًا عن إعجابه الشديد بتلك المشاريع التي وصل صداها الإيجابي إلى كافة أرجاء “يلوا”، والتي باتت حديث الشارع التركي في المدينة.

كما أعرب رئيس غرفة تجارة “يلوا” عن أمله في أن تكون هناك مشاريع أخرى ناجحة ليس في قطاع العقارات وحسب، وإنما في مجالات الصناعة والتجارة وغيرها من المجالات الأخرى، مؤكدا ثقته المطلقة بتحقيق شركة “عمران ترك” نجاحات مماثلة في هذه المجالات.

بدوره، أكد “عبد العزيز الكاشف” لرئيس غرفة تجارة “يلوا” عن شكره العميق لكافة الجهات الرسمية العامة والجهات الخاصة، لما تقدمه من تسهيلات لدعم مشاريع “عمران ترك” “، مشيرًا إلى أن “كادر الشركة بأكمله سيكون عند حسن ظن سكان (يلوا) ومسؤولييها”.

وأضاف “الكاشف” أن “هدف (عمران ترك“) هو رفع الاقتصاد التركي الذي ينمو يومًا بعد يوم بمشاريع استثمارية هامة، إضافة إلى دعم السوق العقاري والقطاع السياحي من خلال هذه المشاريع”.

ولفت “الكاشف” إلى أن “طموح (عمران ترك) لن يقف عند هذا الحد، بل سيستمر العمل بخطوات ناجحة ومدروسة تأكيدا لشعارها الذي رفعته منذ بداية تأسيسها وهو (الاستثمار الناجح في جنة الأرض يلوا)”.

وعقب اللقاء، أجرى الكاشف جولة في باقي أقسام غرفة تجارة “يلوا”، والتقى بعدد أعضاء الغرفة الذين أبدوا ترحيبهم بزيارة “الكاشف” وما لها من أهمية ستعكس على المشاريع الاستثمارية والاقتصادية والتجارية في قادمات الأيام.

Compare listings

قارن