The Blog

bosphorus_498001667_bosphorus-_16602

بدأت محاولات إنشاء جسر يربط بين ضفتي مضيق البوسفور منذ الخلافة العثمانية، إلا أنها وبسبب سعة الممر المائي وتواضع تكنولوجيا إنشاء الجسور حينها لم تكن تكلل بالنجاح، وقد كان من بين تلك المحاولات مشروع لجسر تمر من فوقه سكة حديدية.

وحتى بعد  إعلان الجمهورية التركية في العام 1923،عادت المساعي لذلك وتمت من قبل الشركات الأوروبية محاولات لإنشاء الجسر إلا أنها لم تر النور.

ولكن في العام 1967، طلب من 4 شركات متخصصة عروضاً لإنشاءه وتحالفت بالفعل 4 شركات أوروبية  لتبدأ الأعمال في الجسر الأول في 20 شباط/فبراير من العام 1970، لتضع نهاية لقرون طويلة من استخدام القوارب والعبّارات فقط في التنقل بين القارتين الأوروبية والأسيوية.

جسر 15 تموز/ البوسفور سابقا

 

الجسر الأول:- جسر 15 تموز (البوسفور سابقا)

افتتح الجسر مع مناسبة الذكرى 50 لتأسيس الجمهورية التركية، في 30 تشرين الأول/أوكتوبر من العام 1973، وعند الافتتاح كان يعتبر رابع أطول جسر في العالم.

وهو يحتل حالياً المرتبة 21 عالمياً بحسب المعطيات المتوفرة. وعرف باسم جسر “البوسفور” إلى أن تم تغيير الاسم إلى جسر “شهداء 15 تموز/يوليو” عقب فشل المحاولة الانقلابية التي نفذتها مجموعة مرتبطة بمنظمة “فتح الله غولن” الإرهابية، قبل نحو شهر ونصف.

وترتفع أعمدة الجسر التي تحمل كوابل التعليق 165متراً، 64 متراً عن سطح الماء، فيما يبلغ طول الجسر 1560 متراً، والمسافة ما بين البرجين (الأعمدة) 1074متراً.

فيما يبلغ عرض الجسر 39 متراً؛ وتسير فوقه السيارات بثلاث مسارات ذهاباً ومثلها إياباً، وقد بلغت تكلفته 21 مليون و774 ألف دولار.

جسر السلطان محمد الفاتح

الجسر الثاني:- جسر السلطان محمد الفاتح

افتتح الجسر في 3 تموز/يوليو من العام 1988، رئيس الوزراء آنذاك، تورغوت أوزال، بقيمة بلغت 125 مليون دولار؛ وتمر فوقه المركبات بأربع مسارات ذهاباً ومثلها أياباً.

ويبلغ طول الجسر 1510 متراً وعرضه 39 متراً، والمسافة بين البرجين 1090 متراً، فيما يرتفع الجسر عن سطح البحر 64 متراً؛ ويتميز الجسر بأنه معلق بزوج من الكوابل، في حال استدعت الضرورة استبدال أحدها.

ويعتبر جسر السلطان محمد الفاتح في الوقت الحالي جزءً من طريق أنقرة (وسط)- أدرنة (غرب)، من ضمن الطريق الدولي الأوروبي السريع المعروف اختصار بـ TEM.

جسر السلطان سليم الأول

الجسر الثالث:- جسر السلطان سليم الأول

هو الجسر المعلق الثالث الذي يصل بين شطري ولاية اسطنبول الأوروبي والآسيوي.

ويعد أعرض جسر معلق في العالم إذ يبلغ عرضه 59 متراً، كما تعد أعمدته الأعلى في العالم بارتفاع 322 متراً.

ويحتوي على عشرة مسارات، 8 منها للسيارات ومسارين للقطار السريع، ويرتفع عن سطح البحر 59 متراً.

ويُعرف جسر السلطان سليم أيضا، بأنه أطول جسر معلق مدعم بمسارات للسكك الحديدية في العالم، حيث يبلغ طوله 2164 متراً.

والمسافة بين البرجين 1408م، ويعول الأتراك خاصة في مدينة اسطنبول على الجسر كثيراً للمساهمة في حل أزمة التكدس المروري الذي تعاني منه المدينة، فضلاً عن تخفيف الكثافة على الجسرين الآخرين.

__________________

عمران ترك/ الاستثمار الناجح في جنة الأرض

روابطنا على منصات التواصل

https://www.facebook.com/OmranTrk/

https://www.instagram.com/omrantrk/

https://www.youtube.com/channel/UC94bpbSaX40_hQPU0u0h4_Q

https://twitter.com/omrantrk?lang=ar

Compare Properties

Compare (0)